Pharosdent Forum
Welcome at " Pharosdent " forum
plz register now
thnx

Pharosdent Forum

منتدي واحد يجمعنا كلنا
 
HomeCalendarGalleryFAQMemberlistUsergroupsRegisterLog in

Share | 
 

 سيدي المسئول عن تكييف القاعة 2

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
ibra
دكتور نشيط
دكتور نشيط
avatar

Male Number of posts : 174
Age : 28
المزاج : عالي
Reputation : 0
Points : 216
Registration date : 2008-11-21

PostSubject: سيدي المسئول عن تكييف القاعة 2   Sun Feb 01, 2009 9:10 am

قصة قصيرة بقلم علاء الأسوانى
سيدي المسئول عن تكييف القاعة
[right]

صل الجيش الأردنى فى الساعة الواحدة . ظهراً وما أن ظهر الجندى الأول على مدخل جنين ، ما أن لمح الناس زيه العسكرى الأخضر وشارته النحاسية اللامعة حتى كانت الإشارة ، إشارة سحرية أطلقت المشاعر المنتظرة منذ الصباح - وفى هبة واحدة وآن واحد - اندلعت الزغاريد وانفجر الهتاف والأناشيد والصياح . أمطار صادقة من ورود التحية ألقيت على الرءوس .. جاء الأبطال ليدافعوا عن جنين ، وجنين كلها تحتضن الأبطال ، الكل يغنى ويلوح ولا يخجل أحد من إحساسه فاللحظة صادقة لا تعرف الوقار ، حتى المشايخ والوجهاء كانوا يهتفون ، كل فرد فى جنين كان حريصاً على أن تصل تحيته - هو بالذات - إلى المقاتلين ، وكأنها التحية الوحيدة ، والحق يقال .. .. كان الجيش الأردنى الأردنى جديراً بهذه الحرارة ، تشكيلات عسكرية مهيبة ، أسلحة سوداء غاضبة ، والرجال رجال .. أجساد ضخمة مفتولة ، وشوارب عربية يقف عليها الصقر مطمئناً ، كان المشهد كله ينطق بالقوة . ولما ظهرت أول دبابة صار الأمر فوق الاحتمال ، فاندفع الناس يتسلقون جدران الصلب ، وانفتحت رأس الدبابة وأطل المقاتل ضاحكاً يتلقى العناق والقبلات .

ولم تمض دقائق حتى تمزق الطابور العسكرى تماماً ، وانجرف الجنود مع الأهالى فى مظاهرة شعبية عارمة ، وتسابقت الأعناق مخلصة لتحمل أبطال الأردن وطافت الجموع بطرقات جنين ثم انتهت إلى صحن الجامع الكبير (أكبر مساجد جنين) ولم يكن خطيب الجامع ينقصه الحماس ، ووجد الرجل نفسه فى مناسبة لا تتكرر فنظم الصفوف ، وأقام صلاة خاصة لم يهتم أحد بصحتها الدينية، ثم ألقى على الجماهير خطبة مشتعلة ظل - بعد ذلك - يذكر مقاطع كاملة منها لأولاده .. تحدث الخطيب عن المهاجرين والأنصار ، ثم انتقل إلى الجهاد فى الإسلام ، وعندما وصل إلى الآية التى تقول «إن تنصروا الله ينصركم» .. كان الأمر قد أفلت من يده وانقلبت جماهير المصلين إلى بركان حقيقى يهدر بالهتاف والتكبير .

.. كان يوماً مخلصاً فى حياة جنين ، وفى المساء لم يفتر الحماس ولكن هدأت قوته ، فاجتمع القائد الأردنى وكانوا يسمونه الضابط عظيم (هكذا كانت رتبته) اجتمع الضابط عظيم بالمشايخ والوجهاء فى جنين ليبحث معهم ترتيبات الدفاع عن المدينة ، وتحدث المجتمعون عن بضعة مدافع قديمة موجودة على الربوة العالية ، ثم انفض الاجتماع سريعاً ، وخرج المشايخ بوجوه راضية ، يطمئنون الناس ويبشرونهم بالنصر المبين ..

وهكذا - يا حضرات - عاشت جنين يوم 4 يونيو 67 ، فى تلك الليلة - ليلة 5 يونيو - نعم أهل جنين وكان لابد أن ينعموا بنوم هادئ منتظم الأنفاس .. ولما اندلعت الحرب فى الصباح ، تلقى الناس أنباء القتال بروح عالية وتفاؤل راسخ وهل كان لأحد أن يفزع ؟.. هل كان لأحد أن يفكر - لحظة واحدة - فى نصر منقوص ، أو تراجع ؟.. كيف واليوم نصر ؟ اليوم نصر - يد الله فوق أيدينا - سنسحقهم واليوم أيضاً ، سنبيد دولة اليهود ، ويتشتتون من جديد فى أنحاء الأرض .. واقع هذا لا ريب فيه وإلا ..؟ فماذا يعنى عبدالناصر ؟.. ماذا يعنى أبطال الأردن ، المتعطشون لتمزيق اليهود ؟.. بل وكيف نفسر بيانات القاهرة وطائرات إسرائيل المتهاوية كالذباب ؟. هل يعنى كل هذا إلا شىئاً واحداً .. وساعة كاملة فى صباح 5 يونيو ، من التاسعة إلى العاشرة ، ساعة وردية - من رحمة الله - انتصرت فيها القلوب على إسرائيل .. وأى نصر كان ، نصراً قاطعاً ، نصراً قديماً عزيزاً ضم رائحة حطين وسيف خالد إلى تكبيرات الفتوح الأولى .. وتمر لحظات السعادة كالأحلام ، سريعاً ، وفى جنين تدق الساعة العاشرة فيحين وقت الذهول .

اضغط على مفتاح التبريد إلى النهاية يا سيدى .. يكاد العرق يتصبب ..

بدأ الأمر بكلمة تافهة ، شائعة سخيفة لا يمكن لأحد أن يرددها بغير أن تلحقه السخرية ولكن - ياللعجب - سرت الشائعة وامتدت واشتدت حتى تحول الهمس فى طرقات جنين إلى أصوات واضحة مشفقة .. «الأردنيون ينسحبون» .. وظل الناس حتى اللحظة الأخيرة بين مصدق ومنكر ومتسرب حتى ظهر الضابط الأعظم ، وجمع من تيسر من المشايخ ، ثم أخبرهم بالأوامر الجديدة .. «سينسحب الجيش الأردنى من جنين» . ولما سأل الناس عن السر ، أجاب فى اقتضاب «تغيرت خطة الدفاع» .

- ومن يحمى جنين يا سيدى ؟..

وهنا كاد صبر القائد أن ينفد ..

- أؤكد لكم أننا لسنا بلهاء نحن نعرف جيداً ما نفعله ، سننسحب نحن ثم تأتى إليكم فرقة كاملة من الجيش العراقى ، لتدافع عن المدينة ..

وللمرة الثانية والأخيرة . انتظم الأردنيون فى طوابيرهم الصارمة ، وحملوا أسلحتهم الغضوب .. ثم بدأوا فى الانسحاب .

ونقول ما لنا وما علينا . فبفضل براعة الضابط عظيم وخبرته الطويلة ، تم الانسحاب من جنين بسرعة ونشاط ملحوظ ، ووقف أهل جنين ينظرون ، واستسلموا جميعاً لصمت عميق ، كان مريحاً وبليغاً فى آن واحد ، وكانت جنازير الدبابات المنسحبة تحتك بالأرض فتحدث حشرجة كئيبة ، ومن حين لآخر (شر البلية) كانت نسمة عابثة تهب على المنسحبين فتحرك فوق رءوسهم لافتة عريضة من لافتات «مرحباً بأبطال الأردن» .



سيداتى سادتى ..

ينبغى أن أؤكد أن حكايتى برىئة من الغرض السيئ والقول المشين ، وإذا كان أهل جنين لم يفهموا - حتى هذه اللحظة - لماذا انسحب الجيش الأردنى وتركهم فى صباح 5 يونيو ، فطبيعى ألا يفهموا ، لأن للعسكرية أصولها وقواعدها ، التى لابد وأن تمتنع عن عقول السذج من زارعى البرتقال .. ومهما حدث أو يحدث ، فحاشا لله أن يكون الضابط عظيم قد كذب أو أخطأ كما يشهد الله أن كل ما تنبأ به الضابط عظيم قد تحقق ، تماماً كما تنبأ به .. فلم تمضِ ساعة واحدة على الانسحاب الأردنى ، حتى أقبلت الدبابات العراقية ، جاءت لتدافع عن جنين ، طبقاً للخطة ولكن يبدو أن خطأ ما قد وقع ، فما أن اقتربت الدبابات العراقية من جنين ، حتى أطلقت قذائفها .

خطأ يسير يحدث دائماً فى الحروب ، جعل الدبابات العراقية تقصف جنين .. حتى سوتها بالأرض ، ثم اكتمل الخطأ الهين ، فنزل من الدبابات العراقية جنود يهود دخلوا جنين ولم يخرجوا منها إلى اليوم .

وفى مساء 6 يونيو 67 .. عندما عُين الميجور «ليفى» حاكماً عسكرياً لمدينة جنين أحب أحد المشايخ أن يداعبه ، فروى له حكاية الدبابات العراقية ، ولما عرف الميجور «ليفى» أن أهل جنين كادوا أن يستقبلوا دباباته بالورود ، أخرج من فمه الغليون وشد قامته إلى الوراء ، ثم انفجر ضاحكاً حتى سعل ودمعت عيناه .





سيدى المسئول عن تكييف القاعة

سيدى مهندس الصوت

عزيزى البهلوان

أشكركم جميعاً ..

ها قد فرغت من حكايتى العربية الجلفة ولا زال السادة والسيدات الجالسون فى القاعة .. ينعمون بالتكييف .
تمت
Back to top Go down
View user profile http://www.filgoal.com/Arabic/
Dr Senna
Admin
avatar

Female Number of posts : 1228
Age : 28
العمل/الترفيه :
المزاج : تمام والحمد لله
Reputation : 9
Points : 701
Registration date : 2008-10-22

PostSubject: Re: سيدي المسئول عن تكييف القاعة 2   Tue Feb 03, 2009 12:16 am

no comment

_________________





Back to top Go down
View user profile http://pharosdent.forum.st
amira abdulhalim
دكتور ممتاز
avatar

Female Number of posts : 594
Age : 29
الموقع : alex
العمل/الترفيه : doc
المزاج : I love my lovely baby so much
Reputation : 1
Points : 43
Registration date : 2008-10-25

PostSubject: Re: سيدي المسئول عن تكييف القاعة 2   Thu Feb 19, 2009 12:18 am

kl.kjl
Back to top Go down
View user profile
 
سيدي المسئول عن تكييف القاعة 2
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
Pharosdent Forum :: الأبداع :: الابداع الأدبي-
Jump to: